منتدي دليل الشاهد

مقالات الشيخ عمران حسين - الدروس المستفادة من هجوم الناتو علي ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات الشيخ عمران حسين - الدروس المستفادة من هجوم الناتو علي ليبيا

مُساهمة من طرف توفيق في الأحد يوليو 03, 2016 11:32 pm

الدروس المستفادة من هجوم الناتو علي ليبيا
الشيخ عمران نزار حسين




"ولَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ" ... سورة الاعراف آيه رقم :179

إن هؤلاء الذين يرون بعينين اثنتين " العين الداخليه (التي تري ما وراء الأحداث بهدي من الله) والعين الخارجيه (التي تري الظاهر)" علي حد سواء يلاحظون أن آثار الصهيونيه وأحلامها التوسعيه واضحة علي التمرد المسلح بقوه، والمخطط له منذ زمن بعيد والذي قلب نظام الحكم في ليبيا.

فإن هذه لم تكن انتفاضه عفويه من الشعب ضد حاكمهم الدكتاتور كما جعلتنا وكالات الأخبار حول العالم نعتقد، والتي تتحكم فيها الصهيونيه. ولم ينقلب النظام لأن الناس كانت ترد بغضب علي ذبح النظام للمتظاهرين الأبرياء كما زعموا. فإن هذا هو "غسيل المخ" الذي تقوم به وكالات الأخبار والذي يسلم به الأنعام علي أنه الحقيقه.

إن من السهولة أن نميز الترهيب الصهيوني وتحكمه في وكالات الاخبار عندما ترفض الجرائد الرئيسيه والراديو والتليفزيون (بما فيها قناة الجزيره الإخباريه) بعناد أن تتساءل عن التفسير الرسمي الواضح التزوير والكذب لحادثة 11 سبتمبر الإرهابيه في الولايات المتحده الأمريكيه.

إن الحقيقه المره هي أن هناك العديد من المسلمين الليبيين الذين سوف يقتلون بلا رحمه إذا لم يرضخوا ويقبلوا بالنظام الدكتاتوري الجديد الملطخ بالدماء والذي فرض عليهم بحد سيف الصهيونيه.

فلقد استخدمت قوي التمرد مخططا بربريا جاء لهم من "دابة الأرض" (الكاتب يقصد اسرائيل) لينفذوا ضربتهم الشيطانيه النهائيه عند وقت المغرب في شهر رمضان عندما كان المسلمون يتناولون افطارهم بعد صيام يوم طويل. لقد انتهجوا سياسة القتل العشوائي المتعمد ليدخلوا الرعب علي مدينة طرابلس العاصمه الليبيه وبذلك يضعفوا مقاومتها العسكريه. لقد استشهد أكثر من 1000 مسلم ليبي بعد أن أكملوا يوما طويلا من الصيام فقد سحقوا بلا رحمه بالأسلحه التي قدمها الصهاينه الكفار. فقط مغسولي الدماغ سوف يقبلون هذه الحرب الشيطانيه علي أنها انتفاضه شعبيه عفويه.

وأعتقد أن بعض المصريين سوف يعانون من الأرق إذا عرضت جائزه كبيره لأي معلومات مؤكده عن كمية الأسلحه (التي تمكن من التغلب علي جيش كامل مدرب) والتي وصلت الي المتمردين الليبيين (ربما عبر الحدود المصريه؟). ولكن مع كل هذه الأسلحه لم يكن المتمردون لينجحوا بدون المساعده القويه المعروفه والدعم من الجناح الصهيوني (حلف شمال الاطلسي – الناتو) ولن تتمكن الحكومه الجديده أيضا من البقاء بدون حماية الناتو. وفي هذا المشهد يمكننا أن نقول أن كلا من اسرائيل والمملكه السعوديه والحكومه الليبيه الجديده ينتمون لنفس نوع الدول التي وجودها واستمرار بقاءها لا يمكن تفسيره إلا بالرجوع الي الصهيونيه.

للناتو بالفعل وجود قوي في كل من أفغانستان والعراق ولن ينسحب أبدا من هذه البلاد حتي تتولي اسرائيل حكم العالم (لمدة يوم كجمعه) ثم يعلن الدجال نفسه المسيح الموعود (انظر كتابي "القدس في القرآن" والذي يشرح هذه المسأله). إن من يرون بعين واحده لا يمكنهم أن يدركوا أن وجود الناتو في ليبيا مقصود منه حماية ودعم التطلعات التوسعيه لاسرائيل. فإن اسرائيل علي وشك شن حرب عظمي ضد العرب بالذات وهذا الكاتب يحذر أن العالم سيعاني لمدة 25 عاما أخري من الحروب المتواصله حتي عودة ابن مريم (صلوات الله عليهما – مريم العذراء والمسيح ابنها). إن من يرون بعين واحده ربما لا يزالون غير مدركين أن الناتو يطمح للبقاء في ليبيا لمدة ال25 عاما القادمه.

إن أول ما يتضمنه ما قلناه بأعلي هو أننا نتمني أن يشاركنا قراءنا أن المسلمين الرافضين الاستسلام لدولة الدجال الصهيونيه اسرائيل لابد لهم أن ينئوا بأنفسهم, وذلك من أجل مصلحتهم أنفسهم, عن ذوي العين الواحده (الخارجيه) الذين يشاركون بنشاط ويدعمون التمرد الليبي. فمهما أعلوا أصواتهم ومهما صرخوا ردا علي هذا المقال, فإن لم يتوبوا, فإن هؤلاء الناس ليسوا منا ولسنا منهم في شيء.

"يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" ..... سورة المائده الآيه رقم: 51 (لاحظ: أن القرآن لا يقصد هنا الصداقات الشخصيه مع اليهود والنصاري. ولكن الآيه تتنبأ بقيام حلف صهيوني "يهودي- نصراني" والذي يشن حربا ظالمه الآن علي الإسلام والمسلمين بالنيابه عن اسرائيل)

إن المسلمين الباكستانيين والمصريين بالذات لابد أن يقطعوا كل الصلات مع هؤلاء بداخل باكستان ومصر الذين يرقصون مع الناتو. فعندما تقوم حرب الناتو علي باكستان ومصر فإن هؤلاء الناس سوف يتم استخدامهم ليلعبوا نفس الدور في باكستان ومصر الذي يلعبوه الآن في ليبيا.

إنني متأكد أن أعدادا كبيره من المصريين باتوا متيقظين للخطر الذي يتضمنه نجاح الناتو في ليبيا (فإن الوثاق يشتد حول عنق مصر). وهذا المقال المختصر يساعد علي فهم هذا الأمر.

إن اسرائيل لابد لها أن توسع حدود مساحتها لتتضمن الحدود التوراتيه (الكاذبه) للأرض المقدسه. التوراه تصرح بأن الأرض المقدسه تمتد من "نهر مصر الي نهر الفرات". إن من حرف التوراه بهذا الإفتراء قد فعل ذلك لأن اليهود عاشوا في الأرض الخصبه شرقي الدلتا في مصر لمدة 400 عام واستعبدوا في العراق (بابل) لمده طويله أيضا.

إن اليهود لن يقبلوا ادعاء الدجال أنه المسيح عندما يعلن ذلك من القدس بعد حوالي 20-30 سنه من الآن إلا إذا كان يحكم كملك علي إسرائيل التي تمتد إلي الحدود المذكوره في التوراه.

ولهذا فإنه من اللازم علي اسرائيل أن تهاجم مصر وتحتل منطقة شرق الدلتا. ومن تبعات نجاح الناتو في ليبيا أن مصر الآن سوف تهاجم من الشرق والغرب ومثلما الحال في باكستان سيحدث في مصر فإن الخطه هي تقسيم كل من باكستان ومصر الي دويلات صغيره وبذلك يمكن بسهوله السيطره عليهما من قبل الهند واسرائيل. (انظر مقالاتي بعنوان "تفسير المخطط التوسعي الغامض لاسرائيل" و "موجة اوباما الأفغانيه ولحظة الحق الباكستانيه وموت الدولار الأمريكي" علي موقعي).

بالرغم من أخطائه وغرابته ولكننا يمكننا أن نجزم بكل ثقه أنه طالما كان معمر القذافي حاكما علي ليبيا فإنه لم يكن ليسمح أبدا لقوات الناتو العسكريه بالتواجد في بلاده. وبهذا نفهم أنه طالما حكم ليبيا فإن الناتو لم يكن ليشن هجوما علي مصر بقوات أرضيه تنهال علي مصر عبر الحدود الليبيه المصريه أبدا.

وبفضل الأنعام فإن هذا الهجوم علي مصر أصبح ممكنا الآن. لقد حان الوقت لكل مصري أن يحمل السلاح (كما يفعل كل فينزويلي الآن) استعدادا لما بات واضحا في الآفاق.ويمكننا أيضا أن نلاحظ أنه كان هناك أسباب اقتصاديه وماليه وراء الهجوم الوقح للناتو علي ليبيا. فإن الصهاينه باتو الآن متحكمين في البترول العراقي والبترول الليبي ويبدو أنها مسألة وقت فقط قبل أن يعلنوا تحكمهم المباشر علي البترول السعودي أيضا. التحكم الصهيوني في البترول سوف يترجم في النهايه الي ابتزاز اسرائيلي للعالم الذي يعتمد حاليا علي البترول من أجل بقاء اقتصاده.

وقد أعلن مؤخرا أن ليبيا لم يكن عليها اي ديون خارجيه مما منع النظام البنكي العالمي الواقع تحت التحكم الصهيوني من التأثير والتحكم في هذه الدوله. ولكن الصهاينه لا ييأسون أبدا. فعندما فشل النظام البنكي من إيقاع هذه الدوله تحت تحكمهم فإنهم لجؤوا للناتو.

ويبقي جزء أخير مستعصي علي التفسير. لماذا ساندت روسيا والصين قرار مجلس الأمن الذي يسمح للناتو بالتدخل العسكري في ليبيا؟ هل هاتان الدولتان من الغباء بحيث لا يرون تبعات مساندتهم لهذا القرار؟ أم أن هناك المزيد والذي لم يظهر بعد؟

ترجمه دعاء السيد و راجعه هديل الخولى

- See more at: http://www.inh-lectures.com/articles/islam-and-politics/5#sthash.YI9rM0Oc.dpuf

توفيق

المساهمات : 626
تاريخ التسجيل : 18/04/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى