منتدي دليل الشاهد

تغريدات عن الماسونية - (1) نشأة الماسونية

اذهب الى الأسفل

تغريدات عن الماسونية - (1) نشأة الماسونية

مُساهمة من طرف توفيق في السبت يوليو 02, 2016 4:12 pm

تغريدات عن الماسونية - (1) نشأة الماسونية

أيمن الشعبان


1- انخفض بل ضَعُف وفتر تداول مصطلح "الماسونية" في الآونة الأخيرة في المؤسسات الدينية والسياسية والإعلامية بشكلٍ مُلفِت يحتاج مِنَّا لتأمُّلٍ وتمعُّن!

2- أصل نشأة الماسونية: القضاء على الأديان والمبادئ والأخلاق الفاضلة واستبدالها بأنظمة وقوانين واتفاقيات بدعوى حرية العقيدة والفكر والرأي.

3- الماسونية اشتقاق لغوي من الكلمة الفرنسية "Macon" ومعناها: "البناء" والماسونية تقابلها "Maconnerie".. أي البناؤون الأحرار.

4- وفي الإنجليزية "Freemasonery" البناؤون الأحرار، وفعلًا يزعم مؤسسوها أن أعضائها بالأصل يرتبطون بمِهن بالبناء والعمار.

5- الماسونية: هي جمعية سرية سياسية تسعى جهدها في إحداث انقلابات مستمرة وإحلال سلطة مكان أخرى ونشر الفوضى وإشغال المجتمعات وعدم استقرارها.

6- الصهيونية وليدة الماسونية وقرينة لها إلا أن الصهيونية يهودية في شكلها وأسلوبها ومضمونها وأشخاصها.

7- الصهيونية هي الجهاز التنفيذي الرسمي لليهودية العالمية، والماسونية يهودية مبطنة بأساليب وشعارات إنسانية وقد تشمل غير اليهودي بل من العرب!

8- للماسونية العالمية يدّ فيما يحصل بالمنطقة من أحداثٍ ابتداءً أو باستثمارها لتدمير ما بقي من مبادئ وأخلاق ودين وبنية اقتصادية وثقافية واجتماعية.

9- الفوضى الخلاقة هي إدارة أزمات المنطقة بمديات إستراتيجية مع تنوُّع الآليات والوسائل والأدوات حسب الدولة وتركيبتها أيديولوجيًا وقوميًا وجغرافيا.

10- الفوضى الخلَّاقة هي حالة استقطاب سياسي بغطاءٍ حقوقي إنساني لإنشاء مرحلة جديدة بعد مرحلة فوضى متعمَّدة الأحداث أو استثمار حدثٍ ما طارئ مفاجئ.

11- الفوضى الخلَّاقة في المنطقة صنيعةٌ ماسونية بإدارة وتخطيط أمريكي غربي بأدواتٍ محلية وحصول فجوة في الاستقرار يشعر بها كل مواطن بين ما كان وما يكون!

12- مع وجود الفوضى الخلَّاقة بخطى الماسونية؛ العالم بأزمة ولا بُدَّ من سنة التدافع فليستعد كل مسلم لفقه المرحلة ومعرفة ما يكاد لهم {وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ} [الأنعام من الآية:55].

13- بعيد احتلال العراق 2003م حصلت حالات سلب ونهب، وحرق وتخريب البنى التحتية قال عندها رامسفيلد وزير الدفاع: "إنها إيجابية وخلَّاقة وواعدة بعِراقٍ جديد"!

14- الماسونية تقوم لخدمة اليهودية وسيطرتهم على العالم لتدمير الأديان باسم حرية المعتقَد وتمزيق الشعوب "فرِّق تسُد" باسم حقوق الإنسان والحرب على الإرهاب!

15- المنظمة الماسونية تقوم على أُسس توراتية وتلمودية لسيطرة اليهود على العالم في آخر الزمان وتقوم على المكر والخديعة والإرهاب والتمويه منذ نشأتها.

16- في اللقاء الخاص الذي عقد في بودابست عام 1952م لمجلس الطوارئ للحاخامات الأوروبيين يقول الحاخام اليهودي إيمانويل رابينوفتش: "لن تكون هناك أديان بعد اليوم ويجب علينا الحفاظ على شعائرنا وتقاليدنا اليهودية وذلك من أجل الحفاظ على تميز طائفتنا اليهودية".

17- سابقًا حتى تكون ماسونيًا لا بُدَّ تنتسِب لمحافلهم وتُقسِم والآن كَثُرَ الماسونيون في المنطقة دون انتماء بل خدماتهم فاقت التصورات بمقابل وبلا مقابل!

18- من معتقداتهم: يقول لاف أريدج 1865م بمؤتمر الماسونية يجب أن يتغلّب الإنسان على الإله وأن يُعلن الحرب عليه وأن يخرق السموات ويُمزِّقها كالأوراق!

19- أول اجتماع سري للماسونية عقد سنة 43م وحضره الملك هيردوس الثاني عدو النصرانية ومستشاراه اليهوديان أحيران أبيود وموآب لافي وستة آخرين.

20- أول محفل ماسوني في الدولة العثمانية 1861م باسم "الشورى العثمانية العالية" لم يدم طويلًا، بسبب رد فعل غاضب ليُغلَق بعد فترة قصيرة من تأسيسه.

21- أول سلطان عثماني ماسوني السلطان مراد الخامس شقيق أكبر للسلطان عبد الحميد الثاني ولم يدم حكمه سوى ثلاثة أشهر وأُقصِيَ عن العرش لإصابته بالجنون.

22- عبر التاريخ الماسونية تدعم وتحتضن الحركات والمؤسسات العلمانية والانفتاحية والثوب الديمقراطي المعارضة للإسلام "الاتحاد والترقي" وغيرها إنموذج.

23- يقول سيتون واطسون في (نشأة القومية في بلاد البلقان): "أعضاء تركيا الفتاة كانوا رجالًا منقطعين وبعيدين عن الحياة التركية متأثرين بالحضارة الغربية".

24- ويضيف واطسون: "كثير منهم أشخاصًا مشبوهين ودون استثناء رجال مؤامرات لا رجال دولة ومدفوعين بدافع الكراهية والحقد الشخصي لا بدافع الوطنية".

25- {وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ} فمن لم يعرف تاريخ الماوسنية واقعهم وسائلهم رجالاتهم لن يعرف ما الذي يحصل الآن بالمنطقة من تقلُّباتٍ وتآمر على الإسلام!

26- أبرز شعارات الماسونية الخلابة "الإخاء - الحرية - المساواة" وبنفس تلك المصطلحات تتدخَّل قِوى الاستكبار في شؤون الدول العربية والإسلامية لتدميرها.

27- قد لا تصنع الماسونية الحدث لكن تستثمره وتُحرِّك أدواتها تحت مسميات برَّاقة وأحزاب ومؤسسات مدنية تنشد التغيير والإصلاح وترفع شعار المواطنة!

28- الماسونية لا تحقق أهدافها في مجتمعاتنا إلا بوجود أدوات من أبناء جلدتنا وبلغتنا يرفعون شعارات "ظاهرها فيها الرحمة وباطنها من قبلها العذاب".

29- للماسونية برامج وخطط محكمة للسيطرة على صُنَّاع القرار والنافذين والتركيز على المؤسستين الإعلامية والاقتصادية فهما العمود الفقري خصوصًا في وقتنا.


المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

توفيق

المساهمات : 626
تاريخ التسجيل : 18/04/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى